الدفاع العراقية تنفي تعرض وزيرها لاعتداء خلال حضوره مجلس عزاء

الدفاع العراقية تنفي تعرض وزيرها لاعتداء خلال حضوره مجلس عزاء

 أكدت وزارة الدفاع العراقي، يوم السبت، رفضها للتجاوزات التي طالت الوزير جمعة عناد، أو أي قائد أو ضابط من منتسبيها، فيما نفت في الوقت نفسه تعرض الوزير لاعتداء أثناء حضوره مجلس عزاء. وأصدرت الوزارة بياناً رداً على مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي يظهر تعرض موكب وزير الدفاع لاعتداء من ذوي المواطن من عشيرة زوبع

 أكدت وزارة الدفاع العراقي، يوم السبت، رفضها للتجاوزات التي طالت الوزير جمعة عناد، أو أي قائد أو ضابط من منتسبيها، فيما نفت في الوقت نفسه تعرض الوزير لاعتداء أثناء حضوره مجلس عزاء.

وأصدرت الوزارة بياناً رداً على مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي يظهر تعرض موكب وزير الدفاع لاعتداء من ذوي المواطن من عشيرة زوبع الذي سقط ضحية في حادثة “الماعز” بقضاء أبو غريب برصاص إحدى مفارز الجيش العراقي.

وقالت الوزارة في البيان، إن “وزير الدفاع ومن المنطلق الإنساني والأخلاقي والعرف العشائري المتعارف عليه في العراق، ذهب الى مجلس العزاء لتقديم واجب العزاء لذوي المتوفي والاطمئنان على أحوال المصابين”.

وبينت “عند حضور وزير الدفاع قدّم واجب العزاء وقراءة سورة الفاتحة كما هو متعارف عليه في واجبات العزاء، وأثناء تواجده لاحظ فوضى تعم مجلس العزاء بسبب عدد من الأشخاص فهم بالمغادرة بعد تقديم الواجب لذوي المتوفي”.

وأكدت أن “وزارة الدفاع وعلى رأسها الوزير تتعامل مع كل المواطنين بشفافية عالية وتسعى دائماً إضافة الى واجبها الأساسي المتمثل في حماية أمن الوطن والمواطنين بالعديد من الواجبات الإنسانية والخدمية لخدمة أبناء الشعب ومساعدتهم”.

وتابعت “وزارة الدفاع وعلى رأسها الوزير تمثل رأس الهرم الخاص بهيبة البلد وسيادته وكرامته تمثل كرامة الشعب بأسره فلا يمكن أن يتم المساس بها أو بوزير الدفاع أو أحد قادتها وضباطها، وإننا كوزارة مسؤولة عن أمن وسيادة البلد لم ولن نسمح بأي تجاوز ممكن أن يمس كرامة وزير الدفاع أو أي قائد أو ضابط أو منتسب ينتسب لهذه المؤسسة العريقة التي يمتد عمرها على مدى قرن قدمت خلاله أروع صور البطولة والتضحية والفداء في سبيل الوطن والشعب”.

وشدد الوزارة “في الوقت الذي تؤكد فيه وزارة الدفاع رفضها القاطع لأي شكل من أشكال الاستهانة بها، فأنها تؤكد ايضاً أن ما تم نشره من مقطع فيديوي عارٍ عن الصحة وأن ما تم تصويره حدث بعد مغادرة وزير الدفاع وانه تم نشره والترويج له من قبل جهات مغرضة تسعى الى خلط الأوراق لأجل الحصول على مكاسب سياسية”.

وأشارت إلى انه ستتخذ “الإجراءات القانونية اللازمة بحق المفرزة التي وقع معها الحادث حيث تم إيداع جميع عناصر المفرزة في التوقيف، وجاري التحقيق معهم وان القضاء العراقي هو الفيصل والذي سيكون له كلمة الفصل النهائي في هذا الموضوع”.

ويوم الأربعاء الماضي، أبلغ مصدر أمني أن دورية أمنية قتلت وأصابت 7 أشخاص في قضاء ابو غريب غربي بغداد.

وبين أن “حيوان ماعز اقترب من أحد أبراج المراقبة لنقطة تفتيش في قضاء أبو غريب حيث قام أحد الضباط بالرمي على الحيوان وقتل شخصاً بالقرب منه”.

وأضاف ان “عشيرة المقتول قامت بالتجمع والرد على البرج، وتم فتح النار من قبل القوة الموجودة بالبرج واصابة 6 أشخاص من عشيرة المقتول”.

ولفت المصدر الى ان “قوة امنية طوقت مكان الحادث وتم توقيف الضابط واعتقال اطراف اخرى قامت بالرمي على البرج”.

وتابع ان “وزير الدفاع جمعة عناد أمر بتوقيف القوة التي اطلقت النار وتشكيل مجلس تحقيقي بحقهم وفق القانون”.

Posts Carousel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos