أمن العراق

العمليات المشتركة توضح بشأن نظام الاجازات.. والدفاع تدعو منتسبيها لـ”ضبط النفس”

بغداد/

أصدرت قيادة العمليات المشتركة، يوم الإثنين، توضيحاً بشأن نظام الإجازات لمنتسبي القوات الأمنية والعسكرية، مؤكدة أن الموضوع هو جزء من منظومة الأمن القومي للبلد.

وقالت القيادة في بيان، إن “نظام الإجازات هو شأن امني متعلق بطبيعة عمل كل مؤسسة أمنية أو عسكرية يخضع لتقديرات الوزراء الأمنيين والقادة الميدانين وينبع من تقديرات الموقف والمتطلبات الأمنية على الأرض ولا يخضع للأهواء والأمزجة الشخصية وان الموضوع هو جزء من منظومة الأمن القومي للبلد وكما هو معمول به في دول العالم كافة”.

وأضافت، أن “القيادة العسكرية العليا في البلاد وعلى رأسها القائد العام للقوات المسلحة ووزراء ومسؤولي الأجهزة الأمنية كافة هم اشد حرصاً على أبنائهم وإخوانهم من المنتسبين والضباط ولم يدخروا جهداً في السعي الجاد والحقيقي للارتقاء بعمل هذه المؤسسات المنطلق أساسا من رعاية المنتسبين باعتبارهم صناع النصر الحقيقيين والمعول عليهم في كل مرحلة يمر بها العراق وان تضحياتهم كانت وما تزال محط تقدير واحترام كل أبناء شعبنا”.

ودعت القيادة عناصر التشكيلات العسكرية والأمنية الى “ضرورة إتباع الطرق القانونية وفق القوانين العسكرية النافذة في عرض طلباتهم وأبواب مؤسساتهم ومسؤوليهم مفتوحة على مصراعيها لتلبية أي مناشدة إنسانية تحقق الصالح العام وترك سلوك الطرق الأخرى كي لا يتم استغلال ذلك من قبل الأعداء والمتربصين .

ونوهت الى أن “ذلك التوضيح جاء بناءً على ما يجري تداوله منذ أيام عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام بخصوص نظام الإجازات في نزول منتسبي القوات الأمنية والعسكرية واللغط المتزايد حوله من قبل أناس بعدين كل البعد عن عمل هاتين المؤسستين حتى غدا الأمر مادة للتداول الإعلامي عبر هذه المواقع في منحى جديد على عمل القوات الأمنية الذي يتميز بالسرية التي تعتبر من ابرز سمات ديمومة نجاح العمل الأمني”.

من جانبها أكدت وزارة الدفاع ان ما يخص نظام إجازات مقاتلي الجيش مرهون بأمن الدولة العراقية وتقديرات القيادات العسكرية في الميدان.

وقالت في بيان، إن “كل ما يتم نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص ذلك غير صحيح وعارٍ عن الصحة”.

وبينت، ان “الأجهزة الأمنية والاستخباراتية باشرت بمتابعة المواقع الالكترونية والصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي التي تنشر هكذا أخبار وتحاول استغلال الظروف الراهنة من أجل زعزعة الروح المعنوية للمقاتلين وزرع حالة الفوضى بينهم وستصل الأجهزة الاستخباراتية الى هذه المواقع والصفحات وسيتم إتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بحقهم”.

ودعت الوزارة منتسبيها إلى “ضبط النفس وعدم الانجرار وراء الأخبار المفبركة ومتابعة أخبار وزارة الدفاع حصراً عبر موقعها وصفحاتها وقنواتها الرسمية”.

You may also like

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *